كيفية التفرقة بين الذهب والفضة

التمييز بين الدهب والنحاس الذهب والنحاس قد يظهران للعين غير الخبيرة متطابقين، لكنهما في الحقيقة ليسا كذلك، فالذهب له بريق خاص وحتى اسمه له وقع مميز على مسمع الناس فيربط بالثروة والجمال وحتى القَدَرُ الجميل فنقول يوم ذهبيّ وسنة ذهبيّة وعصر ذهبيّ، والنحاس
وإن كان يستخدم لصناعة الحلي الجميلة لكن للسمع يرتبط الاسم بالتقليد وزهد القيمة. الذهب نظراً لارتفاع قيمته المادية، اقتصر استخدامه على تطبيقات قليلة، منها الحلي والجواهر، والاقتصاد حيث تقدر قيمة العملات الدولية عن طريق مخزون الدول منه، وفي صناعة بعض الأجزاء الإلكترونية وباقتصاد شديد، وبعض المقتنيات التي تضاف إلى بيوت الأثرياء لإظهار قدراتهم المالية. الذهب كمعدن يتميّز بمرونته ومطاوعته العالية،

فيتشكّل دون أن يتعرّض للتشقّق أو الكسر، كثافته عالية تقدر 19.3 غم / سم3، لا يتأثر بالأحماض، ويحافظ على لونه بدون تغيير مع العوامل الجويّة المختلفة، يقاس بمعيار يعبّر عنه بالقيراط وهذا المعيار يحدّد كمية الذهب الخالص بالسبيكة، فعيار 24 يعنى أنّ الخامة هي الذهب الخالص، وأمّا العيار 21 يعني أنّ نسبة الذهب هي 87.5%، والباقي عبارة عن معادن أخرى عادة ما تكون النحاس أو الخارصين وكلما قل العيار قلت نسبة الذهب في السبيكة.

 


النحاس معدن أحمر اللون إذا كان خالصاً، لين ومطاوع بشكل كبير، ويصبح أصفر اللون “ظاهرياً يشبه الذهب” إذا خلط بالخارصين، لكنه أقلّ ثمناً وأكثر صلابة، ويستخدم في الصناعة بشكل كبير فمن أسلاك الكهرباء، إلى مشعاعات الحرارة، إلى صناعة الأقفال، وفوهات النار وغيرها الكثير، يتأثّر بالأحماض ويتغيّر لونه مع العوامل الجوية نتيجة تشكل طبقة أكسيد النحاس على وجهه. طرق التمييز بين الذهب والنحاس هناك عدّة طرق يمكن من خلالها التمييز بين الذهب والنحاس بعضها يعطي نتائج عالية في الدقة والبعض الآخر على وجه التقريب، نورد مجملها: من خلال قيمة القطعة التي أمامنا،

إذا كانت عالية فتكون من الذهب أما إذا كانت زهيدة فهي من النحاس. إذا دمغت القطعة بعيار يوضح القيراط أو نسبة الذهب الخالص بأجزاء من ألف كما في الجدول أدناه فهي ذهب، وإذا لم يتمّ دمغها يمكن أن تكون نحاساً أو أن تكون ذهباً حيث أنه ليس شرطاً دمغ قطع الذهب، وقطع الذهب الأثرية جميعها بدون دمغة. الذهب لا يتأكسد مع الهواء أما النحاس فيتأكسد مكوّناً طبقة خضراء اللون. الذهب ألين وأسهل للخدش من النحاس. باستخدام فحص الحامض،

حيث إنّ الذهب من المواد قليلة النشاط الكيميائي، ولا يتفاعل مع غالبية الأحماض مقارنة مع النحاس عالي النشاط والذي يتفاعل مع جميع الأحماض مثل حامض النيتريك، يتم وضع قطرات قليلة منه على القطعة ويفضّل في مكان غير بارز، إذا بقيت القطعة على لونها ولم يتغيّر فالمادة تكون ذهباً، وإذا أصبح لون القطعة مكان قطرات الحامض داكناً فهو نحاس.
صهر المعدن، فدرجة انصهار النحاس 940 س بينما درجة انصهار الذهب هي 1064 س. فحص الأشعة السينية والذي يساعدنا عن طريق برامج كمبيوتر متخصّصة بتحديد التركيب البلوري للمادة وتحديد تركيبها.

حساب كثافة المادة، حيث إنّ كثافة النحاس أقلّ من كثافة الذهب ولحسابها نقوم بالآتي: إذا كانت القطعة على شكل سبيكة أو كرة أو أي شيء يمكن الحصول على أبعاده بدقة، نقيس تلك الأبعاد ونستخدمها لحساب حجم القطعة. إذا كانت القطعة غير منتظمة يمكن غمسها في وعاء ماء وحساب حجم الماء المزاح والذي سيساوي حسب قانون أرخميدس حجم القطعة. نقوم بوزن القطع على ميزان حساس. نحسب كثافة المادة باستخدام القانون التالي: الكثافة = الوزن / الحجم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *