الفرق بين الرطب والتمر

التمر والرطب التمر والرطب من الفواكه الغنية بكم هائل من الفوائد لصحة الإنسان، وهما أيضاً من مراحل ثمر النخيل، ولكن يوجد بينهما بعض الفوارق، وذلك يظهر في حديث الفيروز آبادي فهو يفصلها تفصيلاً علّق عليه و نقحه الزبيديّ في تاج العروس، فقال: “أوَّلُه طَلْعٌ فإذا انْعَقَدَ فسَيَابٌ كَسَحَابٍ وقد تقدَّم في مَوضعه فإذا اخْضَرَّ واستَدَارَ فجَدَالٌ وَسَرَادٌ وخَلاَلٌ كَسحَابٍ في الكُلِّ فإذا كَبِرَ شيئاً فبَغوٌ بفتح الموحَّدةِ وسكونِ الغَيْن، فإذا عَظُمَ فبُسْرٌ بالضَّمِّ ثم مُخَطَّمٌ كمُعَظَّمٍ ثم مُوَكِّت على صيغةِ اسمِ الفاعل، ثم تُذْنُوبٌ بالضّمِّ ثم جُمْسَةٌ بضمِّ الجيمِ وسكونِ الميمِ وسينٍ مهملةٍ مفتوحة، ثم ثَعْدَةٌ بفتحِ المُثَلَّثةِ وسكونِ العينِ المُهْمَلَةِ ثمَّ دال وخالِعٌ وخالِعَةٌ، فإذا انتهى نُضْجُه فرُطَبٌ ومَعْوٌ، فإن لم يَنْضَج كلُّه فمُنَاصِف ثمّ تَمْرٌ وهو آخِرُ المَراتِبِ”.
الفرق بين التمر والرطب البنية الرطب يمتاز بكثرة الماء به، وقشرته تبدأ تزول بعض الشيء عن لبه، والرطب هو المرحلة التي تأتي بعد البسر. التمر، يمتاز بتجعد قشرته الخارجية، وجفاف لبه بسبب خسرانه كميات وفيرة من الماء، والتمر هو المرحلة التي تأتي بعد الرطب. القيمة الغذائية التمر مركز بقيمة غذائية كبيرة مقارنة بالرطب، وذلك لأن نسبة الماء في التمر 12%، والرطب تصل إلى 52%. يحتوي التمر على كربوهيدرات تصل إلى سبعة وخمسين بالمائة، بينما تبلغ نسبة الرطب في الكربوهيدرات سبعاً وعشرين بالمائة.

 

التمر غني بكميات وفيرة من السعرات الحرارية، بمقارنة بالرطب، حيث إن السعرات الحرارية في التمر ضعف الموجودة في التمر. الرطب يحتوي على ضعف ما يحتويه التمر من حمض الفوليك، وهذا الحمض مفيد بصورة كبيرة لصحة الجنين،

وذلك لأنه غني بكمية مناسبة من فيتامين جـ. التمر يحتوي على واحد بالمائة من مكوناته من الحديد. الرطب غني بكمية من الألياف تقدر بنصف الكمية الموجودة في التمر. طريقة الحفظ يحفظ الرطب في كيس بلاستيكي محكم الإغلاق، أو في الأكياس المخصصة للتفريز،
ومن الممكن وضعه في الثلاجة لمدة تترواح من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع. التمر من الممكن حفظه في الثلاجة لمدة سنة كاملة، إذا كان موضوع في وعاء زجاجي محكم الإغلاق، ومن الممكن حفظه لعدة شهور في الثلاجة وباستخدام كيس بلاستيكي.

فوائد التمر والرطب يعالجان الصداع، وذلك لأنهما يخلصان الجسم من السموم بصورة عامة، ومن السموم المتراكمة في الكبد بصورة خاصة، وذلك من خلال نقع 5 حبات من أحدهما في كأس من الماء لعدة ساعات، ثم تخرج الحبات وتخرج منها البذور وتهرس مع مائها باستخدام الخلاط الكهربائي، ويشرب هذا المشروب مرتين كل يوم. يحافظان على صحة كل من القلب والأوعية الدموية، والجهاز العصبي. يخلصان الفرد من الإمساك.

القيمة الغذائيّة للتمر والرُّطب يُعتبر التمر غذاءٌ أساسي متكامل للإنسان، حيث يحتوي كما ذكرت سابقاً على قيمةٍ غذائيّة عاليه، حيث تعتبر التمور من أعلى الثمار احتواءً على مادة السكر، تتراوح نسبها من نوعٍ لآخرحسب طبيعة الثمرة وبحسب الظروف البيئيّة المحيطة بالشجرة، ويتميّز السكر الموجود في التمر بسرعة إمتصاصه وانتقاله المباشر للدم، وسهولة هضمه وحرقه، وتحتوي التمور على نسبٍ عالية من المنغنيز، والنحاس، والكبريت، والمغنيسيوم، بالإضافة للبوتاسيوم، والكالسيوم.

فوائد التمر والرطب يُعتبر التمر مقوٍ للأعصاب والعضلات. يُؤخّر لمظاهر الشيخوخة، حيث أنه يعتبر مرمم لخلايا البشرة. مقوٍ للجهاز الهضمي خاصّةً إذا أضيف إليه الحليب. تُضاهي فائدة التمور فوائد بعض اللحوم والأسماك،

 

ويُعتبر التمر مفيداً للمصابين بأمراضٍ صدريّة وفقر الدم. يُعتبر التمر والرطب ذو فائدة عالية للأطفال والرياضيّين والعمّال والنساء الحوامل. التمر من الثمار الضرورية للحفاظ على رطوبة العين وبريقها، ويمنع جحوظها وتشكّل السواد أسفل العين، ويقوّي الرؤيا ويعمل على مكافحة غشاوة العين. مهدّيء للأعصاب وخاصّة الأعصاب السمعيّة ويقوّيها،
هذا بالإضافة لمحاربته القلق العصبيّ، ويعمل على تنشيط الغدة الدرقيّة، ويفضّل تناول التمر صباحاً مع كأسٍ من الحليب. يعمل التمر على ترطيب الأمعاء وتليين الأوعيةِ الدمويّة ويمنع تشكل الإلتهابات. ومن فوائد التمر المهمّة فهو يعتبر مقوٍ جنسيّ، ومقوٍ للعضلات وحجرات الدماغ، هذا بالإضافة لمكافحته للتراخي والكسل وزوغان البصر والدوخة.

من مميزات هذه الثمرة بأنها تعتبر سهلة الهضم، ومنشّطٌه فعّاله للجسم، مدره للبول وتعمل على تنظيف الكبد، بالإضافة لغسيل الكلى، ومهمه جداً في مكافحة السعال والتهابات القصبات الهوائيّة، ومكافحة البلغم والإمساك. مهمّ لتعديل حموضة الدم المسبّبة لحصيات الكلى، والنقرس، والمرارة، وارتفاع ضغط الدم، والبواسير. يحتوي التمر مادة قابضة للرحم، حيث أن تناوله يعمل على تيسير عمليّة الولادة وتقليل النزف بعدها، ويساعد التمرعلى إدرار الحليب للأم المرضع،

كما أنّه يساعد على النمو؛ لأنّه غني بفيتامين أ، هذا بالإضافة لمكافحته العشى الليلي، والمحافظة على رطوبة الأغشية الجلديّة الناعمة التي تبطن الحلق والأنف، يكافح التمر انسداد الشهيّة، وسلامة اللسان والشفاه والجفون ، ويمنح الجسد القوة والحرارة. يُمنع التمر عن المصابين بالبدانة وداء السكري فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *