الثوم و فوائده

يعرف الثوم بأنّه نبات عشبي ثنائيّ الحول يوجد في مختلف بلدان العالم، ويستخدم في إعداد الكثير من أطباق الطعام، بسبب نكهته المميزة، كما يستخدم في علاج الكثير من مشاكل الجسم، خاصةً مشاكل البشرة والشعر نظراً لاحتوائه على الفيتامينات، والمعادن، ومضادات الفيروسات، وغيرها،

وفي هذا المقال سنعرفكم على فوائده.[١] فوائد الثوم الثوم للشعر يمنع الثوم تساقط الشعر، ويعالج الشعر الخفيف والضعيف، ويعزز نموّ البصيلات فيساعد على زيادة نمو الشعر، ويقوي الجذور، وذلك  لاحتوائه على مركب الأليسين، الذي يحفّز الدورة الدموية في فروة الرأس،

بالإضافة إلى احتوائه على الكبريت الذي يعالج قشرة الرأس، والنحاس الذي يزيد كثافة الشعر، وفيتامين ج الذي يحافظ على صحّة الشعر.

[٢] الثوم للبشرة يحتوي الثوم على العديد من المواد الفعّالة، مثل مضادات الأكسدة، ممّا يؤخر ظهور علامات التقدّم بالسن، ويزيد صحة البشرة، بالإضافة لعلاج حبّ الشباب، لاحتوائه على منظّفات طبيعية تساهم في قتل الجراثيم،

 

كما ويتميّز باحتوائه على كمية كبيرة من الأليسين، الذي يساهم في زيادة نضارة البشرة وزيادة نعومتها، بالإضافة إلى أنّه يتخلّص من الرؤوس السوداء.[٢] الثوم للأظافر يساهم الثوم في تقوية الأظافر، ويزيد جمال مظهرها ونموها، ويقتل الفطريات، ويستخدم عن طريق عصر بعض فصوص الثوم على الأظافر مع كمية من القرنفل المطحون،

ومن الممكن استخدام عصير الليمون للتخلّص من رائحته.[٢] الثوم للقلب والشرايين يمنع الثوم الإصابة بتصلّب الشرايين، ويتخلّص من الترسّبات الموجودة فيها، ممّا يساعد على تمدّدها، كما يتميّز باحتوائه على مادة الكبريت المهمّة للقلب.

[٢] الثوم لعلاج الربو يحتوي الثوم على العديد من المركّبات الطبيعية التي تساهم في علاج الأعراض المصاحبة لأمراض الجهاز التنفسيّ، بالإضافة لاحتوائه على فيتامين ج، الذي يساعد على انقباض العضلات الملساء، والشعب الهوائية.

[٢] فوائد أخرى للثوم للثوم العديد من الفوائد منها:[٣] يعالج مشاكل المعدة، ويعزّز عملية الهضم. يتخلّص من سموم الجسم. يعالج الكثير من الأمراض، مثل الاكتئاب، والسكري، والتيفوس. يزيد مناعة الجسم، وبالتالي يقي من الإصابة بمرض السرطان. يقلل أعراض ضغط الدم، وينظّم الدورة الدموية في الجسم.

يحفّز المثانة والكبد. يحمي من الإصابة بتسمّم الحمل. ينظّم مستوى السكر في الدم. يعالج الإنفلونزا، ونزلات البرد. يقلّل مستوى الكولسترول الضارّ في الجسم. يكافح مرض الخرف والزهايمر، لاحتوائه على مضادات الأكسدة. ينشّط الدورة الدموية في الجسم، ويعزّز الأداء الرياضيّ. يقلّل نسبة المعادن في الجسم خاصةً الرصاص، لاحتوائه على نسبة عالية من الكبريت.

ينشّط إنزيمات الكبد، مما يساعد على التخلص من سموم الجسم. يقي من الإصابة بهشاشة العظام. يعالج آلام الأسنان، لاحتوائه على مادة الأليسين. يعالج آلام الأذن. يعالج احتقان الأنف، وانسداد الحلق.

.[١] محاذير استهلاك الثوم يُعتبر الثوم آمناً للاستهلاك لمعظم الأشخاص، بشرط استهلاكه عن طريق الفم بكميّاته المعتادة في الأطعمة، إلا أنّ له بعض الأعراض الجانبيّة خاصة إذا ما تم استهلاكه طازجاً، ومن هذه الأعراض غازات البطن، والشعور بالحرقة في الفم والمعدة، ورائحة الفم الكريهة، والتقيؤ، والغثيان، والإسهال، ورائحة للجسم، وزيادة النزيف،

كما قد يهيّج مشكلة الربو، ومشاكل الحساسية الأخرى عند بعض الأشخاص، بالإضافة إلى احتماليّة تسببه بتهيجات جلدية تشبه الحروق إذا ما تم تطبيقه على الجلد مباشرة،

 

 

صورة ذات صلة

[٦] ومن بعض محاذير استهلاك الثوم ما يأتي:[٦] يُعدّ الثوم آمناً للاستهلاك أثناء فترات الحمل والإرضاع، إذا ما تم تناوله باعتدال بشكله الغذائيّ، إلا أنّه قد يُعدّ غير آمن للاستهلاك إذا ما استُهلك بكميات طبيّة كبيرة، كما أنه قد يُسبّب تهيج بالجلد إذا ما تم تطبيقه عليه مباشرة،

لذا تُنصح الحوامل والمرضعات بعدم تطبيقه على الجلد وذلك لعدم وجود دراسات علميّة كافية تُثبت سلامة تطبيق الثوم على الجلد أثناء الحمل والإرضاع. يُعدّ استهلاك الثوم آمناً من قبل الأطفال عن طريق إدخاله في الأطباق والأطعمة، إلا أنّ الجرعات العالية منه قد تكون ضارة وخطيرة، ويُقال إنها قد تكون مميتة للأطفال، والسبب لهذا التحذير غير معروف، وغير مثبت علميّاً، حيث لم تُسجّل أية حالة وفاة بين الأطفال بسبب استهلاك الثوم،

أما تطبيقه الخارجي على الجلد فقد يضر الأطفال، ويسبب لهم تهيجات جلديّة تشبه الحروق. قد يُضر تناول الثوم بمرضى الإيدز؛ لأنه يثبّط مفعول بعض أدوية هذا المرض، لذا يُنصح مرضى الإيدز الذين يتناولون الأدوية الخاصة بالمرض بعدم استهلاك الثوم. قد يخفّض الثوم ضغط الدم،

لذا يُنصح الأشخاص الذين يعانون من انخفاض بضغط الدم عند استهلاكه بتوخّي الحذر. قد يسبب تناول الثوم مشاكل وتهيجاً في الجهاز الهضميّ، خاصة إذا ما استُهلك من قبل الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الهضم، وفي المعدة. قد يزيد الثوم من النزيف، كما قد يُخفّض من ضغط الدم كما ذكر سابقاً،

لذا يُنصح بعدم استهلاكه قبل إجراء العمليات الجراحيّة بإسبوعين على الأقل؛ منعاً لأي مضاعفات خطيرة قد تحدث أثناء العمليّة.

الفرق بين الرطب والتمر

التمر والرطب التمر والرطب من الفواكه الغنية بكم هائل من الفوائد لصحة الإنسان، وهما أيضاً من مراحل ثمر النخيل، ولكن يوجد بينهما بعض الفوارق، وذلك يظهر في حديث الفيروز آبادي فهو يفصلها تفصيلاً علّق عليه و نقحه الزبيديّ في تاج العروس، فقال: “أوَّلُه طَلْعٌ فإذا انْعَقَدَ فسَيَابٌ كَسَحَابٍ وقد تقدَّم في مَوضعه فإذا اخْضَرَّ واستَدَارَ فجَدَالٌ وَسَرَادٌ وخَلاَلٌ كَسحَابٍ في الكُلِّ فإذا كَبِرَ شيئاً فبَغوٌ بفتح الموحَّدةِ وسكونِ الغَيْن، فإذا عَظُمَ فبُسْرٌ بالضَّمِّ ثم مُخَطَّمٌ كمُعَظَّمٍ ثم مُوَكِّت على صيغةِ اسمِ الفاعل، ثم تُذْنُوبٌ بالضّمِّ ثم جُمْسَةٌ بضمِّ الجيمِ وسكونِ الميمِ وسينٍ مهملةٍ مفتوحة، ثم ثَعْدَةٌ بفتحِ المُثَلَّثةِ وسكونِ العينِ المُهْمَلَةِ ثمَّ دال وخالِعٌ وخالِعَةٌ، فإذا انتهى نُضْجُه فرُطَبٌ ومَعْوٌ، فإن لم يَنْضَج كلُّه فمُنَاصِف ثمّ تَمْرٌ وهو آخِرُ المَراتِبِ”.
الفرق بين التمر والرطب البنية الرطب يمتاز بكثرة الماء به، وقشرته تبدأ تزول بعض الشيء عن لبه، والرطب هو المرحلة التي تأتي بعد البسر. التمر، يمتاز بتجعد قشرته الخارجية، وجفاف لبه بسبب خسرانه كميات وفيرة من الماء، والتمر هو المرحلة التي تأتي بعد الرطب. القيمة الغذائية التمر مركز بقيمة غذائية كبيرة مقارنة بالرطب، وذلك لأن نسبة الماء في التمر 12%، والرطب تصل إلى 52%. يحتوي التمر على كربوهيدرات تصل إلى سبعة وخمسين بالمائة، بينما تبلغ نسبة الرطب في الكربوهيدرات سبعاً وعشرين بالمائة.

 

التمر غني بكميات وفيرة من السعرات الحرارية، بمقارنة بالرطب، حيث إن السعرات الحرارية في التمر ضعف الموجودة في التمر. الرطب يحتوي على ضعف ما يحتويه التمر من حمض الفوليك، وهذا الحمض مفيد بصورة كبيرة لصحة الجنين،

وذلك لأنه غني بكمية مناسبة من فيتامين جـ. التمر يحتوي على واحد بالمائة من مكوناته من الحديد. الرطب غني بكمية من الألياف تقدر بنصف الكمية الموجودة في التمر. طريقة الحفظ يحفظ الرطب في كيس بلاستيكي محكم الإغلاق، أو في الأكياس المخصصة للتفريز،
ومن الممكن وضعه في الثلاجة لمدة تترواح من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع. التمر من الممكن حفظه في الثلاجة لمدة سنة كاملة، إذا كان موضوع في وعاء زجاجي محكم الإغلاق، ومن الممكن حفظه لعدة شهور في الثلاجة وباستخدام كيس بلاستيكي.

فوائد التمر والرطب يعالجان الصداع، وذلك لأنهما يخلصان الجسم من السموم بصورة عامة، ومن السموم المتراكمة في الكبد بصورة خاصة، وذلك من خلال نقع 5 حبات من أحدهما في كأس من الماء لعدة ساعات، ثم تخرج الحبات وتخرج منها البذور وتهرس مع مائها باستخدام الخلاط الكهربائي، ويشرب هذا المشروب مرتين كل يوم. يحافظان على صحة كل من القلب والأوعية الدموية، والجهاز العصبي. يخلصان الفرد من الإمساك.

القيمة الغذائيّة للتمر والرُّطب يُعتبر التمر غذاءٌ أساسي متكامل للإنسان، حيث يحتوي كما ذكرت سابقاً على قيمةٍ غذائيّة عاليه، حيث تعتبر التمور من أعلى الثمار احتواءً على مادة السكر، تتراوح نسبها من نوعٍ لآخرحسب طبيعة الثمرة وبحسب الظروف البيئيّة المحيطة بالشجرة، ويتميّز السكر الموجود في التمر بسرعة إمتصاصه وانتقاله المباشر للدم، وسهولة هضمه وحرقه، وتحتوي التمور على نسبٍ عالية من المنغنيز، والنحاس، والكبريت، والمغنيسيوم، بالإضافة للبوتاسيوم، والكالسيوم.

فوائد التمر والرطب يُعتبر التمر مقوٍ للأعصاب والعضلات. يُؤخّر لمظاهر الشيخوخة، حيث أنه يعتبر مرمم لخلايا البشرة. مقوٍ للجهاز الهضمي خاصّةً إذا أضيف إليه الحليب. تُضاهي فائدة التمور فوائد بعض اللحوم والأسماك،

 

ويُعتبر التمر مفيداً للمصابين بأمراضٍ صدريّة وفقر الدم. يُعتبر التمر والرطب ذو فائدة عالية للأطفال والرياضيّين والعمّال والنساء الحوامل. التمر من الثمار الضرورية للحفاظ على رطوبة العين وبريقها، ويمنع جحوظها وتشكّل السواد أسفل العين، ويقوّي الرؤيا ويعمل على مكافحة غشاوة العين. مهدّيء للأعصاب وخاصّة الأعصاب السمعيّة ويقوّيها،
هذا بالإضافة لمحاربته القلق العصبيّ، ويعمل على تنشيط الغدة الدرقيّة، ويفضّل تناول التمر صباحاً مع كأسٍ من الحليب. يعمل التمر على ترطيب الأمعاء وتليين الأوعيةِ الدمويّة ويمنع تشكل الإلتهابات. ومن فوائد التمر المهمّة فهو يعتبر مقوٍ جنسيّ، ومقوٍ للعضلات وحجرات الدماغ، هذا بالإضافة لمكافحته للتراخي والكسل وزوغان البصر والدوخة.

من مميزات هذه الثمرة بأنها تعتبر سهلة الهضم، ومنشّطٌه فعّاله للجسم، مدره للبول وتعمل على تنظيف الكبد، بالإضافة لغسيل الكلى، ومهمه جداً في مكافحة السعال والتهابات القصبات الهوائيّة، ومكافحة البلغم والإمساك. مهمّ لتعديل حموضة الدم المسبّبة لحصيات الكلى، والنقرس، والمرارة، وارتفاع ضغط الدم، والبواسير. يحتوي التمر مادة قابضة للرحم، حيث أن تناوله يعمل على تيسير عمليّة الولادة وتقليل النزف بعدها، ويساعد التمرعلى إدرار الحليب للأم المرضع،

كما أنّه يساعد على النمو؛ لأنّه غني بفيتامين أ، هذا بالإضافة لمكافحته العشى الليلي، والمحافظة على رطوبة الأغشية الجلديّة الناعمة التي تبطن الحلق والأنف، يكافح التمر انسداد الشهيّة، وسلامة اللسان والشفاه والجفون ، ويمنح الجسد القوة والحرارة. يُمنع التمر عن المصابين بالبدانة وداء السكري فقط.

أفضل قماش للكنب

الكنب يعّد الكنب جزءاً لا يتجزّأ من أثاث المنزل، فمن النادر أن نجد منزلاً يخلو من الكنب، وبما أنّ مهمّته في المنزل هي الجلوس عليه، فلا بدّ عند اختياره البحث عن كنب ذو جودة عالية ليحمل الأوزان التي ستجلس عليه باستمرار،
وكذلك ليتحمّل الاحتكاك الكثير، وأيضاً لا بدّ من اختيار أقمشة للكنب تكون قادرة على مقاومة الأوساخ، وقادرة أيضاً على احتمال خطوات التنظيف. أفضل أنواع قماش الكنب القطن، من أفضل الأقمشة المستخدمة في تصنيع الكنب؛ وذلك لأنّه يتميّز بسماكته التي تقلّل من فرص تمزّقه، وأيضاً يمتاز بأنّه صحيّ ومريح وأيضاً ذو ملمس ناعم، وهذا النوع من قماش الكنب يمكن غسله وتنظيفه بسهولة وباستخدام الماء الساخن من دون أن يتأثّر أو يتلف.

 

الشيفون هذا النوع من القماش من أفضل أنواع الأقمشة وأنعمها، وغالباً ما يتمّ إدخاله مع قماش القطن أو المخمل في صناعة الكنب، فيضفي عليها رونقاً وجمالاً مميزين. القماش المخملي، وهذا القماش يمتاز بقدرته على مقاومة الأوساخ كما أن تنظيفه ليس بالأمر الصعب، ويمتاز أيضاً بسمكه الذي يحميه من التلف بصورة سريعة، وجمال منظره؛ حيث إنّه يضفي على الكنب فخامة، وتجدر الإشارة إلى المخمل يقسم إلى قسمين المخمل السميك الذي يمتاز بوبره الطويل، والمخمل البسيط. الجلد وهذا النوع من الأقمشة في الأثاث يضفي على المنزل فخامة وتميزاً باهراً، ويتوفر الجلد بالعديد من الألوان كما أن عمليه تنظيفه سهلة بشكل كبير، حيث تنظيفه يحتاج فقط إلى كريم خاص متواجد في الأسواق،
وغالباً ما يضفي هذا الكريم على الكنب لمعان خاص. الصوف من الأقمشة المستخدمة بشكل كبير في تصنيع الكنب، بالإضافة إلى العديد من أثاث المنزل. الكتان يمتاز بملمسه الناعم، ومقاومته للحرارة العالية وهذا يسهل أمام ربات المنازل غسله بالماء الساخن، ويمتاز أيضاً بسماكته التي تحول من تمزّقه وتلفه بشكل سريع.

نصائح للحفاظ على الكنب يجب إبعاد الكنب عن الأماكن المفتوحة في المنزل، كالأبواب والشبابيك، فهذه الطريقة توفّر الحماية له من الاتساخ. الأفضل تنظيف الكنب بصورة مستمرة من الغبار والأتربة وباستخدام المكنسة الكهربائية، ويحذّر من تنظيفه من الغبار باستخدام المقش أو المضرب، فهذه الأدوات تقلّل من قوّة القماش. تغطية الكنب باستخدام أغطية ملائمة وتتماشى مع حجمه، ومن الأفضل اختيار الأغطية من قماش قطني لسهولة تنظيفها، كما يراعى عند شراء هذه الأغطية اختيارها بلون قريب من لون الكنب الأساسي. تجنّب الجلوس على أيدي الكنب، لأنّها لم تصمم لاحتمال الأوزان.

طريقة تنظيف كنب الشامواه فرك مكان الأوساخ أو البقع، وذلك بواسطة فوطة نظيفة للتخلص منها. دعك موقع البقعة بالفرشاة الخاصة بالشامواه بعكس اتجاه نسيج الكنب. للتخلص بشكل كامل من آثار البقع على كنب الشمواه، يمكن تبليل قطعة قماش نظيفة في الخل، ثم عصرها جيداً، وبعدها استخدامها لفرك مكان البقعة، ويُشار إلى أنّ تنظيف ملابس وأحذية الشامواه يكون بالطريقة نفسها. ترك المواقع التي نُظِّفت في قطع الكنب. ملاحظة: بما أن كنب الشمواه يحتاج لعناية خاصة بطبيعة الحال، فلا ضير إن أُرسل الكنب للتنظيف إلى بعض المحال التي توفر تلك الخدمات، وذلك كل عامين تقريباً.

 

كيفية تنظيف ملابس وأحذية الشامواه لإزالة البقع الزيتية وآثار العرق عن ملابس الشامواه، يمكن وضع القليل من دقيق الذرة على مكان البقع، وتركها ليلة كاملة، وذلك لأن دقيق الذرة يمتص تلك البقع، ويُخفي آثارها من نسيج الشامواه، بعد ذلك بالإمكان استخدام فرشاة الشامواه، لإزالة الدقيق عن الملابس. التنظيف بالبخار؛ وذلك بواسطة تعليق قطع ملابس الشامواه، سواءً السترات أو الجاكيتات في حمام مليء بالبخار.

استخدام فرشاة خشنة لتنظيف الأوساخ عن أحذية الشامواه، وذلك بتحريكها إلى الأمام والخلف على مكان البقعة. استخدام قطعة فماش نظيفة مبللة بالكحول أو الخل الأبيض لفرك البقع الخفيفة على أحذية الشامواه. إرشادات عامة حول تنظيف الشامواه تجنب استخدام الماء فى تنظيف الشمواه، لأن ذلك سوف يتسبب بتلف أي منتجات للشمواه. اعتماد منتج التنظيف الخاص بالشمواه، واتّباع تعليمات التنظيف المكتوبة على السطح الخارجي للمنتج. الاحتفاظ بأحذية وملابس الشمواه في مكان يخلو من الرطوبة العالية،

كما يجب أن يكون جيد التهوية، وبارداً، ومُعتماً، وجافاً أيضاً. إبعاد منتجات الشمواه عن الروائح النفاذة، لأنها تلتقطها سريعاً. استخدام مُرطب خاص بجلد الشمواه؛ لتجنب تشققها، كما يُستحسن استخدام مُلمع خاص بالشمواه. إرسالها إلى المحال التي تُقدم أشكال العناية لمنتجات الشمواه بين فترةٍ وأُخرى. عند السفر يُفضل تخزين الشمواه في حقيبة قُطنية، أو غطاء وسادة قديم، وذلك لأن حفظه في كيس بلاستيكي مثلاً، يتسبب في ظهور بعض قطرات الماء عليه.